القدس المحتلة: حماس تستهدف تل أبيب بالصواريخ

استهدفت حركة حماس يوم الأحد تل أبيب بإطلاق صواريخ، حيث تم تفعيل صفارات الإنذار في المدينة لأول مرة خلال أربعة أشهر.

التسليح والهدف

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اكتشف وصول ثمانية صواريخ من رفح في جنوب قطاع غزة، وذلك في ظل استمرار إسرائيل في عملياتها بالرغم من قرار المحكمة الدولية بوقف الهجمات على المدينة.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه تم اعتراض عدد من الصواريخ ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

رد الفعل

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعا حكوميا لبحث العمليات في رفح، وأكدت إسرائيل أن قرار المحكمة الدولية يسمح بتنفيذ بعض الأعمال العسكرية في المنطقة.

صرحت كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، في بيان عبر تطبيق تيليجرام يوم الأحد بأنه تم إطلاق “رشقة صاروخية كبيرة” على تل أبيب ردا على “المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين”.

وأكد تلفزيون الأقصى المرتبط بحماس أن الصواريخ أطلقت من قطاع غزة، وتقع رفح على بعد حوالي 100 كيلومتر جنوب تل أبيب.

أسر الجنود الإسرائيليين

أعلن المتحدث باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، في وقت مبكر من صباح يوم الأحد أن مقاتلي الحماس أسروا جنودًا إسرائيليين خلال معارك في جباليا شمال قطاع غزة.

ولم يذكر أبو عبيدة عدد الجنود المحتجزين، ولكنه أشار في رسالة مسجلة إلى أن “مجاهدينا دفعوا قوة إسرائيلية إلى أحد الأنفاق في مخيم جباليا ووضعوها في كمين داخل النفق وعند مدخله… وانسحب مجاهدونا بعد أن أسروا جميع أفراد هذه القوة، وقد تم الاستيلاء على معداتها العسكرية”. ونفى الجيش الإسرائيلي هذا الادعاء وصرح في بيان “إن الجيش الإسرائيلي لم يتعرض لأي حالة اختطاف لجندي”. وقامت حماس بنشر مقطع فيديو يظهر رجلا ملطخا بالدماء يسحب داخل النفق وصور تظهر ملابس عسكرية وبندقية. وتمت مناقشة تصريحات أبو عبيدة بشكل كبير حتى في وسط إسرائيل.

FAQ

ما هو هدف حماس من إطلاق الصواريخ على تل أبيب؟

ردًا على مجازر إسرائيلية يتم ارتكابها بحق المدنيين.

ما هو تأثير قرار المحكمة الدولية بوقف الهجمات على تل أبيب؟

لم يؤثر على استمرار إسرائيل في تنفيذ عملياتها.

هل يعتقد الجيش الإسرائيلي أن قرار المحكمة الدولية يمنحه الحق في القيام ببعض الأعمال العسكرية في رفح؟

نعم، يعتقد الجيش الإسرائيلي أن قرار المحكمة يبرر بعض الإجراءات العسكرية.




اقرأ أيضا