النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسيةالتفاصيل
نقص دعم المسرح في ليبياالمسرح يعاني من الإهمال وقلة الدعم من مؤسسات الدولة.
تأثير الظروف الحالية على الفنانينالفنانين يعانون من ضعف الأجور وقلة الاعمال والاهتمام بالمسرح.
توجه المسرحيات السابقة لخدمة النظامالدعم للمسرح كان بسيطا في عهد معمر القذافي.
اقتراحات لتطوير المسرح في ليبياتشمل إقامة ورش عمل ودعم المسرح المدرسي وإنشاء معاهد وتحفيز المستثمرين.

بنغازي (ليبيا) “رويترز”:

يعاني المسرح في ليبيا من الإهمال وقلة الدعم من مؤسسات الدولة منذ سنوات إذ لا توجد أنشطة مسرحية على نحو دائم وليس هناك سوى مسرح واحد في بنغازي أما بقية المسارح فتخضع لأعمال صيانة.

المسرح في ليبيا

يعيش المسرح في ليبيا، التي تضم عددا من المسارح الرومانية القديمة في لبدة وصبراتة وقورينا، أزمة دعم كبيرة فضلا عن تأثر معنويات العاملين به إذ لا يستطيع الفنانون العمل دون التفكير في كيفية سد الاحتياجات اليومية في ظل ضعف الأجور وقلة الأعمال.

وليبيا، التي شهدت تشكيل أول فرقة مسرحية بالمعنى الحديث على يد الفنان محمد عبد الهادي عام 1928 وهي فرقة (هواة التمثيل)، تفتقر للمعاهد المسرحية.

معانات الفنانين

ويقول ميلود العمروني (59 عاما) وهو فنان مسرحي يعمل منذ عام 1979 “المسرح في ليبيا متقطع في بعض المدن ومختف في المدن الأخرى. يوجد في بنغازي حوالي ثلاثة مسارح منها ما يرغبون في تحويلها إلي محلات وأخرى مغلقة للصيانة والمسرح الشعبي هو فقط الموجود الآن”.

ويرى العمروني أن المسرح يتعرض لضغوط مختلفة قائلا “المسرح في ليبيا محارب بشكل معلن أو غير معلن وهناك ركود كبير في هذا الفن والحرب في نظري عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي بالتنمر على الفنانين أو من ناحية قلة دعم الدولة لهذا الفن”.

أما بالنسبة للعائد المادي، يوضح العمروني أن الفنانين لا يكسبون ما يكفي لسد احتياجات العيش الأساسية.

وقال “ممكن ندفع من جيوبنا من أجل بقاء المسرح وألا يختفي ويكون هناك حراك ثقافي”.

مشكلة الدعم للمسرح

ويتفق مع نفس الرأي علاء الأوجلي (57 عاما) وهو ممثل مسرحي ومخرج حصل على ثلاث جوائز من مهرجانات في المغرب وتونس.

ويؤكد الأوجلي “الفنان يتحصل علي 600 إلى 1000 دينار على العروض خلال شهر وهذا لا يكفي في ظل ما تمر به البلاد الآن مما يجعل الفنان يذهب الي اتجاه آخر لمواكبة مصاريف الحياه اليومية”.

رؤية المسرح خلال رمضان

وتُعرض المسرحيات خلال شهر رمضان فقط في بنغازي من كل عام وتشهد إقبالا من المواطنين.

ويشكو الأوجلي من قلة الدعم للمسرح منذ سنوات.

اقرأ أيضا