النقاط الرئيسية

النقطة الأولىسلطنة عُمان تحتفل باليوم الدولي لمكافحة الصيد غير القانوني
النقطة الثانيةعُمان أول دولة في المنطقة تنضم لاتفاقية التدابير لمكافحة الصيد غير القانوني
النقطة الثالثةالوزارة تعمل على إصدار التشريعات والقوانين لحماية الثروات السمكية
النقطة الرابعةالرقابة السمكية تضمن سلامة واستدامة الموارد السمكية في عمان

العُمانية/ تشارك سلطنة عُمان ممثلة في وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه دول العالم الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم، الذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام.

وتعد سلطنة عُمان أول دولة في منطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا مُنضمّة لاتفاقية التدابير التي تستخدمها دولة الميناء لمنع الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم.

وعملت وزارة الثروة الزراعية والسمكية ومورد المياه على إصدار العديد من التشريعات والقوانين والأدوات المهمة التي تعتمدها في خططها وسياساتها لحماية الثروات السمكية لتنظيمها والحفاظ عليها لضمان استدامتها وحسن استغلالها لتكون ثروة متجددة.

وتعد الرقابة السمكية من بين السبل التي تتخذها الوزارة للوصول لتلك المستويات من الالتزام وضمان سلامة واستدامة الموارد السمكية، كما تولي الاهتمام الكامل برقابة المصايد السمكية بهدف التأكد من عدم وجود أي تجاوزات أو انتهاكات في المياه الاقتصادية بسلطنة عُمان.

الأسئلة الشائعة

  • ما هو اليوم الدولي لمكافحة الصيد غير القانوني؟
  • هل عُمان تعمل على حماية الثروات السمكية؟
  • ما هي الأدوات التي تستخدمها عمان للتحقق من سلامة الموارد السمكية؟

الأجوبة في أقسام النص الأصلي.



اقرأ أيضا