النقاط الرئيسية

المضمونالتعديلات
ارتفعت حصيلة الضربة الروسية على متجر في خاركيف في شرق أوكرانيا الى 14 قتيلاًتم تحديد حصيلة القتلى في الهجوم الروسي على متجر في خاركيف في شرق أوكرانيا بأنها 14 شخصًا
تواصل فرق الإنقاذ البحث عن الجثث تحت الأنقاض المتفحّمةما تزال فرق الإنقاذ تبحث عن الجثث تحت الأنقاض المتفحمة
العدد الإجمالي للقتلى ارتفع إلى 14 ويعمل 200 عنصر إنقاذ في الموقعتم تحديد العدد الإجمالي للقتلى كونه 14 شخصًا، ويعمل حاليًا 200 عنصر إنقاذ في الموقع
لقد اكتشف الفريق الطبي العديد من الجثث والتحقيقات لا تزال جاريةاكتشف الفريق الطبي العديد من الجثث وما زالت التحقيقات مستمرة

خاركيف (أوكرانيا)”وكالات”:ارتفعت حصيلة الضربة الروسية على متجر في خاركيف في شرق أوكرانيا الى 14 قتيلاً اليوم، وفق ما أعلن الحاكم الإقليمي، فيما تواصل فرق الإنقاذ البحث عن الجثث تحت الأنقاض المتفحّمة.

وأفاد حاكم خاركيف أوليغ سينيغوبوف على تلغرام بأن “عدد القتلى ارتفع إلى 14″، فيما يعمل 200 عنصر إنقاذ في الموقع.

وقال وزير الداخلية الأوكراني إيغور كليمنكو في وقت سابق إن 43 شخصا أصيبوا بجروح و”16 شخصا في عداد المفقودين” بعد الضربات الروسية التي استهدفت متجر “إيبيتسنتر” السبت وأدت إلى اندلاع حريق هائل.

واوضح على منصة “تلغرام” أن “إخماد النيران في متجر كبير في خاركيف لمواد البناء والذي نجم عن ضربات روسية مستهدفة، استغرق أكثر من 16 ساعة”.

ما زال خبراء الطب الشرعي والمحققون يحاولون التعرّف على الجثث وسط الدمار في المتجر الواقع شمال شرق المدينة، وفق ما أكد كليمنكو.

ودان الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي الهجوم الذي طال هدفا “مدنيا بشكل واضح”.

من جهتها، نقلت وكالة تاس الروسية الرسمية عن مصدر أمني روسي أن ضربة صاروخية دمرت “مستودعا عسكريا ومركز قيادة” في المبنى.

واليوم حضّ زيلينسكي الرئيسين الأميركي جو بايدن والصيني شي جينبينغ على حضور قمة مقررة للسلام شخصيا في يونيو في سويسرا في مقطع مصوّر ظهر فيه أمام أنقاض دار نشر تعرّضت للقصف في خاركيف الأسبوع الماضي.

وقال زيلينسكي “أناشد قادة العالم.. الرئيس بايدن قائد الولايات المتحدة، والرئيس شي قائد الصين.. رجاء إدعما قمة السلام بقيادتكما الشخصية وحضوركما”.

ومن المقرر أن تعقد قمة رفيعة المستوى بشأن الحرب في أوكرانيا في مدينة لوسيرن وسط سويسرا في 15 و16 يونيو. وأكدت حكومة برن أنها وجّهت دعوات للمشاركة الى 160 وفداً وأكدت بأن روسيا لن تحضر.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق هذا الشهر “لن يوجّهوا دعوة لنا”.

وأفادت بكين بأنها تدعم مؤتمرا دوليا للسلام تعترف به كل من روسيا وأوكرانيا إضافة الى نقاش منصف لكل خطط السلام.

وفي حين لم تؤكد واشنطن حضور بايدن، أشار المنظمون الى أن

اقرأ أيضا