العُمانية: صرف المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين للأطفال العمانيين المصابين بمرض السكري النوع الأول

تنفيذًا للأوامر السّامية لحضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظّم -حفظه الله ورعاه- بدأت وزارة الصحة ممثلة بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء صرف المجسّات الإلكترونية لقياس معدلات السكر ومضخات الأنسولين للأطفال العُمانيين المصابين بمرض السكري من النوع الأول لمن هم دون سن الثامنة عشرة.

أهمية المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين

تعتبر المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين من أحدث التقنيات والأساليب المتقدمة، حيث تمكّنت من تحقيق متابعة دقيقة تقلل الأعراض الناتجة عن أمراض السكر في الدم.

التحكم في مرض السكري النوع الأول

على الرغم من عدم وجود علاج شافٍ لمرض السكري النوع الأول، إلا أنه يمكن التحكم فيه والسيطرة المُحكمة عليه لدى الأطفال المصابين به. يُمكن تقليل حدوث المضاعفات الخطيرة بواسطة الأساليب الطبية المتقدمة والتقنيات الحديثة التي تساعد على تحسين جودة الحياة. يساهم هذا في تمكين الأطفال من التعايش مع المرض وممارسة حياتهم الطبيعية والمشاركة في الأنشطة المدرسية والاجتماعية المختلفة.

الأسئلة الشائعة

  • ما هي فوائد صرف المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين؟

    تمنح المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين الأطفال العُمانيين المصابين بمرض السكري النوع الأول التحكم المُحكم في مستويات السكر في الدم، وتقلل الأعراض المصاحبة للمرض، مما يساهم في تحسين جودة حياتهم وقدرتهم على المشاركة في الحياة اليومية.

  • من يستفيد من صرف المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين؟

    تستفيد من المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين الأطفال العمانيين المصابين بمرض السكري النوع الأول والذين تتراوح أعمارهم بين الولادة وسن الثامنة عشرة.

  • هل هناك طرق أخرى لعلاج مرض السكري النوع الأول غير المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين؟

    على الرغم من عدم وجود علاج شافٍ لمرض السكري النوع الأول، هناك طرق أخرى للتحكم في المرض وتقليل المضاعفات، مثل اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين البدنية بانتظام. ومع ذلك، فإن المجسّات الإلكترونية ومضخات الأنسولين توفر طرقًا أكثر فاعلية وتحكم دقيق في معدلات السكر في الدم.



اقرأ أيضا