النقاط الرئيسية

شعار الاحتفالتاريخ الاحتفالالهدف من الاحتفال
آفاق آمنة.. المرأة تشكل مستقبل السلامة البحرية18 مايوتسليط الضوء على الإنجازات المتميزة للمرأة في القطاع البحري ودعمها في مجالات متعددة

احتفال اليوم العالمي للمرأة في القطاع البحري

تحية الاحتفال

تحتفل وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات باليوم العالمي للمرأة في القطاع البحري في 18 مايو من كل عام. وتهدف هذه الاحتفالية إلى تعزيز الإنجازات المتميزة التي حققتها المرأة في هذا القطاع ودعمها كشريك أساسي في مسيرة التنمية.

تم اعتماد هذا الاحتفال العالمي من قبل المنظمة البحرية الدولية في ديسمبر 2021 بهدف التركيز على دور المرأة الجوهري في صناعة القطاع البحري وتمكينها في مجالات متعددة. وتعد هذه المناسبة فرصة لتكريم النساء العاملات في القطاع البحري واعترافًا بإسهاماتهن البارزة في التنمية الاقتصادية.

أهمية الاحتفال

أكدت خديجة بنت مبارك بن علي السيابية، أخصائية سلامة بحرية بوزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات، أن المرأة العمانية حققت تميزًا في مختلف القطاعات، بما في ذلك القطاع البحري، حيث تولت مناصب قيادية مهمة وقامت بإعداد بحوث علمية متقدمة في هذا المجال. وأكدت أهمية تمكين المرأة في القطاع البحري عبر توفير فرص تدريبية وتأهيلية وخلق بيئة مشجعة لدور المرأة في هذا المجال.

من جانبها، قالت بسمة بنت حمد الهاشمية، رئيسة ضباط ملاحة بحرية بشركة أسياد، إن العمل في القطاع البحري يشكل مفخرة كبيرة للمرأة العمانية، وأشادت بالتزايد المستمر في أعداد النساء العاملات في هذا القطاع. وأكدت أهمية دعم وتعزيز هذا القطاع بالكوادر الوطنية المؤهلة.

دور المرأة في القطاع البحري

تساهم المرأة العاملة في القطاع البحري في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام وتعزيز مكانة سلطنة عمان كمركز إقليمي ودولي رائد في القطاع البحري. ويعكس تمكين المرأة في هذا القطاع دعمًا قويًا من الحكومة العمانية من خلال تطبيق مبادرات تدريبية وتأهيلية وتشجيع الشركات والمؤسسات على توفير فرص عمل للمرأة ورفع وعي المجتمع بأهمية دورها في القطاع البحري.

الاحتفاء بالمرأة العاملة في القطاع البحري

يشعر النساء العاملات في القطاع البحري بالفخر والاعتزاز بانتمائهن إلى هذا القطاع الحيوي والهام. وتعد هذه المناسبة فرصة لتسليط الضوء على إسهاماتهن البارزة وتعزيز قدر

اقرأ أيضا