النقاط الرئيسية

الاحتفالات بالذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء في النورماندي.
توقف نشاطات حملات المرشحين الرئيسيين لرئاسة الوزراء.
المحافظ سوناك يتصدر المناظرة التلفزيونية.
زعيم حزب العمال يركز على زيادة الضرائب.
50.1٪ من المشاهدين يرون أن سوناك هو الأفضل.
44٪ يرون أن ستارمر هو الأفضل بخصوص الشؤون الصحية.
سوناك يدعو لعدم التصويت لحزب الإصلاح.

مرشحا رئاسة الوزراء يوقفان حملاتهما الانتخابية

لندن “أ ف ب”: لمناسبة الاحتفالات بالذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء في النورماندي، يوقف المرشحان لمنصب رئيس الوزراء، ريشي سوناك وكير ستارمر نشاطات حملتهما الانتخابية غداة مناظرة تلفزيونية محتدمة يبدو أنها لم تغير التوجهات الرئيسية.


تجهز للاحتفالات في الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء في النورماندي

قبل 29 يوما من موعد الانتخابات التشريعية في الرابع من يوليو، ينتظر وصول زعيمَي الحزبين الرئيسيين إلى بورتسموث في جنوب إنكلترا لاحتفالات مع المحاربين القدامى وعسكريين وأفراد من العائلة الملكية من بينهم الملكة تشارلز الثالث وولي العهد الأمير وليام.


مناظرة تلفزيونية محتدمة تكشف عن الأفضل

بعد بداية حملة انتخابية صعبة، ظهر رئيس الوزراء المحافظ ريشي سوناك في موقع الهجوم خلال المناظرة التلفزيونية الأولى التي تواجه فيها مساء الثلاثاء مع زعيم حزب العمال.

وطوال المناظرة أكد أن حزب العمال الذي يتموضع في اليسار الوسط “ليست لديه خطة” للبلاد ومشددا على أنه سيزيد الضرائب على الأسر البريطانية وهو ما أبرزته الصحف المحافظة.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن ريشي سوناك وجه “ضربات قوية” إلى منافسه في حين رأت “ديلي تلغراف” أنه وضع ستارمر في موقف صعب بشأن الضرائب.

وأظهر استطلاع للرأي أعده معهد “يوغوف” أن 51٪ من المشاهدين رأوا أن سوناك البالغ 44 عاما، كان أفضل من منافسه العمالي.

ورأى معهد سافانا لاستطلاعات الرأي أن ريشي سوناك “تجاوز التوقعات” لكن كير ستارمر المحامي السابق البالغ 61 عاما كان الأفضل بنظر 44٪ من المشاهدين ولا سيما على صعيد نظام الصحة في مقابل 39٪ لريشي سوناك.

وقال الذين رأوا أن ستارمر كان مقنعاً أكثر، إنه كان أهدأ من سوناك وأكثر صراحة بتأكيده أن كلام منافسه عن الضرائب “عبثية” وأن الوقت حان لوضع حد لـ”فوضى” مستمرة منذ 14 عاما رافقت حكم المحافظين.


نداء سوناك للناخبين لعدم التصويت لحزب الإصلاح

ووجه سوناك نداء إلى الناخبين الذين قد يصوتون لحزب “ريفورم يو كاي” (الإصلاح) القومي والمناهض للهجرة بزعامة نايجل فاراج المؤيد للبريكست التي يهدد دخوله المدوي إلى الحملة خلال الأسبوع الحالي وضع المحافظين بعد أكثر.

وقال سوناك “التصويت لطرف آخر (غير المحافظين) سيرجح أكثر” فوز كير ستارمر إذ ان حزب الإصلاح قد يحرم المحافظين من مقاعد رئيسية لصالح العماليين.


الأسئلة الشائعة

1. متى تقام الانتخابات التشريعية؟

تقام الانتخابات التشريعية في الرابع من يوليو.

2. من يعتبر الأفضل بين سوناك وستارمر؟

حسب استطلاع الرأي، يرون أن سوناك هو الأفضل بالنسبة لـ٥١٪ من المشاهدين، في حين يرون أن ستارمر هو الأفضل بالنسبة ل٤٤٪ من المشاهدين فيما يتعلق بالشؤون الصحية.

3. ما هي دعوة سوناك للناخبين؟

دعا سوناك الناخبين لعدم التصويت لحزب الإصلاح والتصويت للمحافظين بدلاً من ذلك.



اقرأ أيضا