النقاط الرئيسية

الملتقى الثالث للإدارة المدرسيةعنوان الملتقىرئيس الملتقى
بداية أعمال الملتقى اليومقيادة ورؤى تعليمية مستدامةالدكتور سليمان بن عبدالله الجامودي
أهمية الإدارة المدرسية الإيجابية والناجحةتحقيق الاستدامة في البيئة المدرسية
تأثير قانون التعليم المدرسي في سلطنة عمانتعزيز حوكمة المنظومة التعليمية
هدف الملتقىتمكين الإدارات المدرسية من الممارسات التعليمية

العُمانية: بدأت اليوم أعمال ملتقى الإدارة المدرسية في نسخته الثالثة، وتنظمه وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للإشراف التربوي بعنوان: قيادة، ورؤى تعليمية مستدامة تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي وزير العدل والشؤون القانونية.

وقال الدكتور سليمان بن عبدالله الجامودي المدير العام للمديرية العامة للإشراف التربوي، رئيس اللجنة الرئيسة المنظمة للملتقى في كلمته إنّ الإدارة المدرسية الإيجابية والناجحة تُعدُّ عاملًا أساسيًّا وحيويًّا لضمانِ كفاءةِ العمليّةِ التعليميّةِ، وتحقيق الاستدامة في البيئة المدرسية، كما تعمل الإدارةُ المدرسيّةُ على تعزيزِ العناصرِ الماديةِ والبشريّةِ والتقنيةِ وتفعيلِها لتحقيق الأهدافِ التعليميةِ.

وأضاف أنّ لمديري ومديراتِ المدارسِ ومساعديهم دورًا كبيرًا في استمرار تقديم الخدمة التعليميةِ لأبنائِنا الطلبة في فترات تعليقِ الدراسةِ المختلفةِ بسبب الأنواءِ المناخيةِ المتعدِّدة من خلالِ ابتكارِ استراتيجياتٍ وبدائلَ تعليميّةٍ، والعملِ على توظيف مكتسباتِ التعليم الإلكتروني، في ظل أزمة كوفيد 19 وإيجاد مساراتٍ للتعليمِ عن بعد بهدف ترسيخ مفهوم استمرارية تقديم الخدمة التعليمية.

وأشار إلى أنّ صدور قانون التعليم المدرسي بالمرسوم السلطاني (31/ 2023) جاء تعزيزًا لحَوْكَمَةِ المنظومةِ التعليميةِ في سلطنةِ عُمان وتأكيدًا لتوجهاتِ رؤية عُمان 2040 ودعمًا لتنفيذ أهم أولوياتها وهي التعليم والتعلم ضمن محور الإنسان والمجتمع، والتّوجُّهِ الاستراتيجي الذي يهدف إلى توفير “تعليمٍ شاملٍ وتعلمٍ مستدامٍ وبحثٍ علمي يقودُ إلى مجتمعٍ معرفي وقدراتٍ وطنيةٍ منافسةٍ.

وبين أنّ القانون يُعدُّ إحدى أهمِّ الآلياتِ والأدواتِ المنظمة للتعليم المدرسي في سلطنة عُمان، وهو

اقرأ أيضا