العُمانية

قال جوزيب بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، ويانيز ليناريتش مفوض إدارة الأزمات بالاتحاد، إن الاتحاد الأوروبي يشعر بقلق عميق إزاء هجمات الاحتلال الإسرائيلي على البنية الأساسية الطبية والمدنية في قطاع غزة والضفة الغربية، ومعاناة السكان المدنيين في غزة.

الحصول على الرعاية الطبية الطارئة ضرورة ملحة

أشار المسؤولان الأوروبيان، في بيان، إلى تعرض 31 مستشفى من أصل 36 لأضرار أو للتدمير منذ بداية الحرب، مع تأكيدهما أن الحصول على الرعاية الطبية الطارئة يعد أكثر أهمية في الوقت الذي يعيش فيه الفلسطينيون في غزة تحت القصف المستمر، وذلك في ظل ازدياد عدد المصابين بجروح خطيرة ونقص الرعاية الصحية الكافية.

وتابع المسؤولان الأوروبيان أن المستشفيات المتبقية في غزة يعمل عدد قليل منها وفقًا للظروف القمعية. بسبب الوضع المزري في القطاع، فإن العديد منها قد ينهار قريبًا أو يجب إغلاقه.

هجمات على المرافق الصحية

يذكر البيان أن “منذ السابع من أكتوبر الماضي، سجلت منظمة الصحة العالمية ما مجموعه 890 هجومًا على المرافق الصحية، وقع 443 منها في غزة و447 في الضفة الغربية”. وعبر المسؤولان عن قلقهما من استمرار هذه الهجمات التي تستهدف العاملين في مجال الرعاية الصحية والمستشفيات ومركبات الإسعاف، وشددا على ضرورة وقفها فورًا.

الحرب على قطاع غزة مستمرة

يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، ما أسفر عن استشهاد عشرات الآلاف وإصابة العديد من السكان المدنيين، بينهم العديد من الأطفال والنساء. لا يزال العديد من الضحايا تحت الأنقاض بانتظار الإنقاذ.

النقاط الرئيسية

تعرض 31 مستشفى لأضرار أو للتدمير في غزة والضفة الغربية
المستشفيات المتبقية في غزة تعمل بشكل جزئي وفي ظل قيود شديدة
تسجيل 890 هجومًا على المرافق الصحية، نصفها في غزة
استمرار الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على قطاع غزة

أسئلة متكررة

ما هي حاجة الفلسطينيين في غزة؟

حاجة الفلسطينيين في غزة تتمثل في الرعاية الطبية الطارئة وتوفير الدعم الصحي اللازم للمصابين.

ما هو عدد المستشفيات المتضررة؟

تعرض 31 مستشفى لأضرار أو للتدمير منذ بداية الحرب في غزة والضفة الغربية.

ما هو عدد الهجمات على المرافق الصحية؟

منذ السابع من أكتوبر الماضي، سُجلت 890 هجومًا على المرافق الصحية، نصفها في غزة.

اقرأ أيضا