النقاط الرئيسية:

النقاط الرئيسية
إطلاق سراح أكثر من 100 معتقل في اليمن
من الجانب الأخر هم ممن تم أسرهم في جبهات القتال
الحكومة اليمنية تقول إن المحتجزين لم يكونوا جنودا
تعثر تقدم السلام بسبب هجمات “أنصار الله” في البحر الأحمر

مبادرة إنسانية لإطلاق سراح المعتقلين في اليمن

أطلقت حركة ” أنصار الله” اليمنية سراح أكثر من مئة محتجز في صنعاء اليوم ووصفت الخطوة بأنها “مبادرة إنسانية من طرف واحد” للعفو عن السجناء وإعادتهم لأسرهم.

تفاصيل الإفراج عن المعتقلين

قال عبد القادر المرتضى رئيس لجنة شؤون الأسرى التي يديرها ” أنصار الله “الأسرى المفرج عنهم التابعين للطرف الآخر هم ممن تم أسرهم في جبهات القتال من ذوي الحالات الإنسانية من المرضى والجرحى وكبار السن”، مشيرا إلى أن المفرج عنهم كانوا جنودا أسروا في جبهة القتال.

لكن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا قالت إن المحتجزين لم يكونوا جنودا بل مدنيين اختطفهم ” أنصار الله” من منازل ومساجد ومقار عمل.

وقال ماجد فضائل نائب وزير حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في منشور على إكس “خطف المدنيين من منازلهم والطرقات والمساجد ومقرات عملهم هي جرائم جسيمة ضد الإنسانية وإطلاق سراح هؤلاء الضحايا تحت أي مسمى لا يسقط تلك الجريمة أو الانتهاك بأي شكل كان”.

دعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر

أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الإفراج عن 113 محتجزا من جانب واحد.

وذكرت اللجنة “جرى في صنعاء باليمن الإفراج عن 113 محتجزا على خلفية النزاع في عملية من جانب واحد. وقدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدعم للمحتجزين لضمان إطلاق سراحهم بطريقة إنسانية وكريمة”.

تأثير النزاع على اليمن والمنطقة

أحد المحتجزين الذين أفرج عنهم اليوم أعرب عن ارتياحه الكبير واصفاً الإفراج عنه بأنه “ولادة جديدة” بعد تعثر فرصة الخروج.

تعيش اليمن في صراع منذ طرد “أنصار الله” للحكومة المعترف بها دولياً من صنعاء في عام 2014. وتدخلت قوات تحالف بقيادة السعودية في عام 2015 لاستعادة السلطة للحكومة اليمنية.

تم التوصل لاتفاق في ديسمبر بشأن خارطة الطريق للسلام في اليمن، ولكن تعثرت عملية التقدم نتيجة لهجمات “أنصار الله” المتزايدة على السفن في منطقة البحر الأحمر، احتجاجاً على معاناة الفلسطينيين في حرب غزة.

تسبب هذا التعثر في تعطيل حركة التجارة العالمية وزيادة المخاوف من التضخم واستقرار منطقة الشرق الأوسط.

أسئلة شائعة:

س1: من هو المفرج عنهم في هذه المبادرة الإنسانية؟

ج: المفرج عنهم في هذه المبادرة الإنسانية هم المعتقلين الذين تم أسرهم في جبهات القتال ويعانون من حالات إنسانية خاصة كالمرضى والجرحى وكبار السن.

س2: ما هي تهمة “أنصار الله” الموجهة ضدهم؟

ج: تهمة “أنصار الله” الموجهة ضدهم هي خطف المدنيين من منازلهم والطرقات والمساجد ومقار عملهم.

س3: ما هو تأثير تعثر عملية السلام على المنطقة؟

ج: تعثر عملية السلام نتيجة لهجمات “أنصار الله” في البحر الأحمر تسبب في تعطيل حركة التجارة العالمية وزيادة المخاوف من التضخم وعدم استقرار المنطقة.



اقرأ أيضا