النقاط الرئيسية:

المقال الأصليالمقال المعاد كتابته
• قامت الولايات المتحدة وبريطانيا بشن ضربات جوية على مواقع في اليمنقامت الولايات المتحدة وبريطانيا بشن ضربات جوية في اليمن
• الضربات أسفرت عن مقتل 16 شخصًا وإصابة أكثر من 40 آخرينأسفرت الضربات عن مقتل 16 شخصًا وإصابة أكثر من 40 آخرين
• “أنصار الله” شيّعوا المقاتلين الذين قُتلوا جراء الضرباتشيّع “أنصار الله” المقاتلين الذين قُتلوا جراء الضربات
• تجمع المئات خارج مسجد الشعب للتأبينتجمع المئات خارج مسجد الشعب للتأبين

المقتطفات الهامة:

  • شيّع “جماعة أنصار الله” المقاتلين الذين قضوا جراء الضربات الأميركية والبريطانية في اليمن
  • قُتل 16 شخصًا وأصيب نحو أربعين آخرين في الضربات الجوية
  • تعدّ هذه الحصيلة من الأكبر لـ “أنصار الله” منذ بدء الضربات الأميركية في يناير
  • شهدت مراسم التشييع تجمعًا للمئات من أنصار “أنصار الله”
  • رسالة أحد أقارب المقتولين إلى الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفائهما
  • توعّد “أنصار الله” بالرد على الضربات

المقال المعاد كتابته:

شيّعت جماعة أنصار الله في العاصمة صنعاء اليوم، المقاتلين الذين قضوا جراء الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا في الأسبوع الماضي في اليمن.

وشنت القوات الأميركية والبريطانية ضربات جوية على مواقع في اليمن ليل الخميس الجمعة، ما أدى إلى مقتل 16 شخصًا وإصابة نحو أربعين بجروح، حسبما ذكرت قناة تابعة لحركة أنصار الله.

تعتبر هذه هي الحصيلة الأكبر لحركة أنصار الله منذ بدء الولايات المتحدة في يناير بالتحالف العسكري لشن ضربات ضد مواقعهم لتقويض قدراتهم على استهداف حركة الملاحة في البحر الأحمر.

شيّع اليوم أكثر من عشرة مقاتلين، بينهم تسعة أفراد من القوة البحرية لجماعة “أنصار الله”.

تجمع المئات خارج مسجد الشعب في صنعاء لتأبين القتلى، حيث حمل المشيعون نعوش وصور الشهداء، في حين نظم مقاتلو “أنصار الله” الذين يرتدون زيّ المراسم الأزرق عرضًا عسكريًا.

قال أحد أقارب المقتلين في رسالته إلى الولايات المتحدة وإسرائيل وحلفائهما إن الدماء التي سفكوها في غزة واليمن لن تُنسى، وستكتب زوالهم ونهايتهم على أيادينا.

منذ نوفمبر، تقوم حركة أنصار الله بشن هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب المتجهة إلى موانئ إسرائيل أو ترتبط بإسرائيل، معلنة دعمها للفلسطينين في قطاع غزة في ظل الحرب الدائرة هناك منذ أكتوبر الماضي.

خلال مراسم التشييع، قال أحمد البشري المسؤول في محافظة الحديدة: “نشيع اليوم مجموعة من أبطال جيشنا اليمني الذين استشهدوا في سبيل الله ودفاعًا عن هذا الوطن وفي دعم أهلنا في غزة وفلسطين”. وأضاف قائلًا: “نحن سنستمر على نهجهم ولن نتراجع أبدًا. نقول للأميركيين إننا لن نحتفظ بحق الرد، بل سيأتيكم الرد منا في الوقت المناسب”.

أعلنت القيادة العسكرية المركزية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) أنها نفذت، جنبًا إلى جنب مع القوات المسلحة البريطانية، عدة ضربات ضد 13 هدفًا لحركة أنصار الله في المناطق التي تسيطرون عليها. وأكدت وزارة الدفاع البريطانية مشاركة قواتها “في عملية مشتركة مع القوات الأميركية” ضد المواقع التي استخدمتها حركة أنصار الله لتخزين المسيّرات المفخخة والتحكم بها عن بعد.

الأسئلة المتكررة:

س1: ما الذي تم شنه من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا في اليمن؟

تم شن ضربات جوية على مواقع في اليمن.

س2: ما عدد القتلى والجرحى جراء الضربات؟

قُتل 16 شخصًا وأصيب أكثر من 40 آخرين.

س3: هل تم تنظيم مراسم تأبين للمقتلين؟

نعم، تم تنظيم مراسم تأبين خارج مسجد الشعب في صنعاء.

س4: ما هي رسالة أحد أقارب المقتلين؟

رسالته

اقرأ أيضا