النقاط الرئيسية

نقاط مهمة
توفي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسيل 63 عامًا.
كان رئيسي مبعوثا على نطاق واسع من طائفة السلطة القضائية.
كان حاميا للموقف القوي لإيران في المفاوضات النووية.
كان له دور بارز في حملات المظاهرات والتحولات السياسية في البلاد.

توفي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

توفي الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسيل 63 عامًا بعدما تدرج في نظام رجال الدين من مدععام إلى رئيس لا يعرف الحلول الوسط، وأشرف على حملة وقف للاحتجاجات في الداخل وخاض بقوة غمار المحادثات النووية مع القوى العالمية معززًا بذلك فرصة ليصبح المرشد الأعلى المقبل.

تفاصيل وفاة رئيسي

صرح مسؤول إيراني كبير بأن رئيسي توفي جراء تحطم الهليكوبتر التي كانت تقله في طريقه للعودة من زيارة للحدود الأذربيجانية في منطقة جبلية، مما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها. وكان وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان من بين القتلى.

مشوار رئيسي السياسي

انتخب رئيسي عام 2021 بعد عملية انتخابية فرضت السلطات قبضتها عليها، واتخذ موقفا متشددا في المفاوضات النووية ويرى أفقًا لتخفيف العقوبات الأمريكية مقابل فرض قيود متواضعة على البرنامج النووي.

التحديات المطروحة أمام قادة إيران

شهدت إيران تصعيدًا في الاحتجاجات بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والتحولات السياسية في واشنطن.

التطورات في الملف النووي

في عام 2018، انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران وأعاد العقوبات الأمريكية الصارمة، مما دفع إيران إلى انتهاكات تدريجية للقيود النووية.

وفشلت المحادثات غير المباشرة بين الإدارتين الأمريكية والإيرانية في إحياء الاتفاق.

السياسة الداخلية لرئيسي

شهدت إيران تشديدًا في تطبيق (قانون الحجاب والعفة) بعد أمر رئيسي للسلطات بتشديد تطبيقه وتوقيف من ينتهكونه، وأدت هذه السياسة إلى وفاة شابة إيرانية.

تأثير رئيسي على المظاهرات والتحولات السياسية

أثارت وفاة الشابة الإيرانية احتجاجات استمرت لأشهر في أنحاء البلاد وشكلت تحدًا كبيرًا للسلطة الحاكمة.

دور رئيسي في المفاوضات النووية

رغم حداثته في الساحة السياسية، كان رئيسي يتمتع ب

اقرأ أيضا