النقاط الرئيسية

1اختتام هيئة البيئة النسخة الثالثة من برنامج “تارتل كوماندوز”
2البرنامج يهدف لحماية السلاحف وتوعية الجمهور بها
3تم إنجاز العديد من حملات التوعية بأهمية السلاحف البحرية
4شارك في البرنامج أكثر من 410 متطوعين
5جمع 17 طنًا من النفايات البلاستيكية والشباك من الشواطئ

العُمانية: اختتمت هيئة البيئة اليوم النسخة الثالثة من برنامج «تارتل كوماندوز» المعني بحماية السلاحف وإطلاق النسخة الرابعة تحت رعاية سعادة المهندس يعقوب بن خلفان البوسعيدي وكيل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للثروة السمكية.

شارك في البرنامج أكثر من 410 متطوعين من داخل سلطنة عُمان وخارجها، وتمّ إنجاز 35054 من حملات وبرامج التوعية بأهمية السلاحف البحرية وقوانين وإرشادات المحمية بجزيرة مصيرة ورأس الحد.

وأشار سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة إلى أنّ سلطنة عُمان حققت تقدمًا كبيرًا في المؤشر البيئي عالميًّا الذي ما كان ليتأتى إلا بالجهود المشتركة من القطاعين الحكومي والخاص والشركاء من مؤسسات القطاع المدني والمواطنين التي تكللت بالنجاح وعملت جنبًا إلى جنب من أجل رفع شأن سلطنة عُمان في المجال البيئي الذي يعدُّ من أهم المؤشرات التي تؤثر وبشكل مباشر على مختلف المؤشرات الاقتصادية والائتمانية.

وعبّر سعادته عن شكره للمشاركين والجهود المبذولة نظير المبادرات والأعمال التي قاموا بها خلال فترة البرنامج وتعكس نجاحًا لافتًا ظهر جليًّا عبر الأرقام التي تحققت من خلاله، مشيرًا إلى أنّ المشاركين في البرنامج بمثابة سفراء للبيئة مؤثرين بشكل إيجابي في مجتمعهم الصغير على مستوى الأسرة والعائلة والجامعة والمؤسسة التي يعملون بها لفتح المجال لمشاركة أبناء المجتمع في الأعمال البيئية والاقتراب من المفردات البيئية.

وشهدت النسخة الحالية جمع 17 طنًّا من أكياس النفايات البلاستيكية والشباك بشواطئ جزيرة مصيرة ومنطقة رأس الحد، كما تمّ إنقاذ 68 من السلاحف البحرية المعششة الكبيرة التائهة، فيما بلغ عدد السلاحف الصغيرة التائهة التي تمّ إنقاذها من مواقع قريبة من المنشآت 88216 سلحفاة.

وحققت النسخة الثالثة تجربة جديدة في السياحة البيئية بمحمية السلاحف، منها مشاركة البرنامج في الفعاليات والمعارض لنشر الوعي الخاص بحماية السلاحف في برنامج عُمان للعلوم 2022 ومعرض مسقط الدولي للكتاب 2023، وقد بلغ عدد مشارك

اقرأ أيضا