Article

مكافحة التبغ: حملة “ما تستاهل”

أطلقت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الداخلية الحملة الوطنية الإعلامية والتسويقية لمكافحة التبغ “ما تستاهل” والتي تستمر على مدى عام كامل وتستهدف مختلف شرائح المجتمع مع التركيز على فئة الشباب من منتسبي مؤسسات التعليم العالي والمدارس في عموم محافظات سلطنة عمان، حيث تهدف الحملة للوصول إلى الأهداف المرصودة من خلال خطة شمولية تركز على محاور توعوية أبرزها زيادة الوعي بمضار التبغ بكافة أشكاله ومضار التعرض للتدخين السلبي ومحاور اعتقادية وأخرى سلوكية بالإضافة إلى عرض بعض الدراسات الخاصة بالموضوع.

الهدف من الحملة

  • زيادة الوعي بمضار التبغ
  • توعية الشباب بأهمية الابتعاد عن التدخين
  • تنبيه المجتمع بخطورة التعرض للتدخين السلبي
  • تصحيح المفاهيم الخاطئة حول السجائر الإلكترونية
  • دعم الطلبة في رفض تعاطي التبغ

دعم الشباب

قالت هدى بنت جمعة الصباحية رئيسة قسم التثقيف الصحي والمبادرات المجتمعية إن حتمية إطلاق حملة وطنية لمكافحة التبغ جاءت إثر تزايد استعمال التبغ وتعدد مصادره وسهولة الحصول عليه مع قلة لاوعي بين أفراد المجتمع بخطورة التبغ بأنواعه؛ مضيفة أن الحملة ارتكزت على دراسات أُجريت على عينات ممن الشباب من عمر 13 – 20 سنة في أكتوبر 2023 أشارت إلى أن 97% ممن شملهم الاستطلاع ليس لهم دراية بمخاطر التبغ وأن 20 % منهم حاول التدخين في أعمال مختلفة بهدف التجربة وتقليل التوتر ومرافقة المدخنين وكذلك المفاهيم الخاطئة بالسيجارة الإلكترونية بل إن الوعي بأن السيجارة الإلكترونية أضرارها نفس مضار التدخين والشيشة وأكثر وأهمية توعية الفئة المساعدة على طرق الحوار المحفزة لدعم الطلبة ومساندتهم في رفض كافة أشكال تعاطي التبغ والتصدي له.

مضار السجائر الإلكترونية

من جانبه أشار الدكتور زاهر بن أحمد العنقودي استشاري طبيب أسرة ومقرر مدينة نزوى الصحية إلى مخاطر السيجارة الإلكترونية تناول فيه تعريف السيجارة الإلكترونية وأنواع منتجات التبغ الإلكترونية وتاريخها وأثرها في انتشار التدخين كما تناول مكونات السيجارة الإلكترونية وطريقة عملها وأضرارها وأسباب انتشارها والترويج لها كحل للإقلاع عن التدخين وكذلك نسبة انتشارها في سلطنة عمان.

عرض مسرحي

شهد الحفل عرضا مسرحيا لطلبة مدرسة عبدالله بن رواحة بولاية سمائل تناول فيه أثر الرفقة السيئة في طريق التدخين ثم قام سعادة أحمد بن ناصر العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نزوى بإطلاق الحملة والتعرّف على برنامجها الزماني والمكاني وآلية تنفيذها، كما شهد تقديم أوراق عمل، الأولى قدّمها الدكتور زاهر بن أحمد العنقودي تناول فيها التبغ والقوانين المتعلقة به وكيفية الإقلاع عن التدخين ودور الأدوية في المساعدة على الإقلاع؛ أما الورقتان الثانية والثالثة فقدّمهما حمد المنذري ممرض قانوي أول بمدينة نزوى الصحية تناول فيهما التدخين اللاإرادي “السلبي” مفاهيمه ونسبة انتشاره وأضراره والأشخاص الأكثر عرضة له وضرره على النساء الحوامل والمرضعات والأطفال وكيفية الحماية منه.

الأسئلة الشائعة

ما هي أهمية حملة “ما تستاهل”؟

تهدف الحملة لزيادة الوعي بمضار التبغ والتوعية حول خطورة التعرض للتدخين السلبي، وتصحيح المفاهيم الخاطئة حول السجائر الإلكترونية.

من هي الفئة المستهدفة في الحملة؟

تستهدف الحملة فئة الشباب من منتسبي مؤسسات التعليم العالي والمدارس في عموم محافظات سلطنة عمان.

ما هي المضار التي يسببها التدخين اللاإرادي؟

يسبب التدخين اللاإرادي ضررًا على النساء الحوامل والمرضعات والأطفال، ويزيد من انتشار التدخين بين الشباب.



اقرأ أيضا