العُمانية:

تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – رسالة خطية من فخامة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئيس مجلس السيادة الانتقالي بجمهورية السودان الشقيقة، تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

تسلّم الرسالة

معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية خلال استقباله اليوم مبعوث فخامة رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني معالي حسين عوض وزير الخارجية المكلّف بجمهورية السودان.

رؤية العلاقات

استعرض الجانبان خلال المقابلة علاقات التعاون الطيبة بين البلدين وسبل تعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين، كما تطرقا إلى تطوُّرات الأوضاع التي يشهدها السودان والتأكيد على أهمية المساعي المبذولة لتغليب لغة الحوار والحكمة في سبيل إعلاء المصالح العليا للشعب السوداني وتطلعاته في الأمن والاستقرار والتنمية في ظل وحدة وسيادة أراضيه.

حضور المقابلة

حضر المقابلة السفير الشيخ فيصل بن عُمر المرهون رئيس الدائرة العربية، وسعادة صلاح الدين الحاج محمد الكندو سفير جمهورية السودان المعتمد لدى سلطنة عُمان، والوفد المرافق للمبعوث السوداني، وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية.

النقاط الرئيسية:

النقاطالمحتوى
1تلقّى السلطان هيثم بن طارق رسالة خطية من رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني.
2الرسالة تتعلق بالعلاقات الثنائية بين عُمان والسودان.
3التأكيد على أهمية الحوار والحكمة في تعزيز العلاقات.
4إشادة بجهود تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في السودان.

FAQ:

س: هل تم تبادل الرسائل الخطية بين السلطان هيثم بن طارق ورئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني؟

ج: نعم، تم تبادل الرسائل الخطية بين الجانبين.

س: ما هو محتوى الرسالة التي تلقاها حضرة السلطان هيثم بن طارق؟

ج: يتعلق محتوى الرسالة بالعلاقات الثنائية بين عمان والسودان.

س: ما هي النقاط الرئيسية التي تم تناولها خلال المقابلة؟

ج: تم التطرق إلى علاقات التعاون بين البلدين وتأكيد أهمية الحوار والحكمة وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في السودان.




اقرأ أيضا