النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
بعد الحداد على الرئيس ابراهيم رئيسي، تصب إيران اهتمامها الآن على الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيو
تشكل طهران لاعبا محوريا في الأزمات العديدة ولا سيما في الحرب الدائرة في غزة والملف النووي الإيراني
يتعين أن تحصل الترشيحات على موافقة مجلس صيانة الدستور بحلول 11 يونيو
خلال مراسم التشييع، أكد آية الله علي خامنئي أن ابراهيم رئيسي كان مسؤولا “كفؤا ونزيها وجديا”

طهران”أ ف ب”: بعد الحداد على الرئيس ابراهيم رئيسي، تصب إيران اهتمامها الآن على الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 يونيو التي يسعى خلالها المعسكر المحافظ إلى إيجاد مرشح أثبت ولاءه للمرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي.

في الانتخابات الرئاسية، يبحث المعسكر المحافظ في إيران عن مرشح يثبت ولائه للمرشد الأعلى للجمهورية.

وستكون هذه الانتخابات موضع متابعة كبيرة من الأسرة الدولية فيما تشكل طهران لاعبا محوريا في أزمات عدة ولا سيما في الحرب الدائرة في قطاع غزة وفي الملف النووي الإيراني.

تشكل إيران لاعبا محوريا في الأزمات العديدة وخصوصا في الحرب الدائرة في غزة والملف النووي الإيراني.

وكان موعد هذا الاقتراع محددا أساسا في ربيع العام 2025، إلا أن هذه الرزنامة تغيرت بعد رحيل الرئيس ابراهيم رئيسي عن 63 عاما في حادث تحطم مروحيته في 19 مايو مع سبعة أشخاص آخرين بينهم وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان.

تغير موعد الاقتراع بعد وفاة ابراهيم رئيسي في حادث تحطم المروحية في 19 مايو.

وبموجب الدستور، كلف المرشد الأعلى للجمهورية رئيس البلاد بالوكالة محمد مخبر البالغ 68 عاما مهمة تنظيم الاقتراع الرئاسي.

وفقًا للدستور، تم تعيين محمد مخبر لتنظيم الاقتراع الرئاسي بالوكالة.

وتبدأ مرحلة الانتخابات الخميس مع مهلة خمسة أيام تمنح للراغبين بالترشح بتقديم طلبات رسمية لدى وزارة الداخلية. ويشترط ان يكونوا بين سن الأربعين والخامسة والسبعين من رجال الدين او خلاف ذلك.

تبدأ مهلة الترشح للانتخابات في الخامس عشر من يونيو.

وكان أول من أعلن نيته الترشح سعيد جليلي المسؤول السابق عن الملف النووي الإيراني والذي يعتبر محافظا.

سعيد جليلي هو أول من أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية.

ومن المرشحين المحافظين المحتملين أيضا، والرئيس بالوكالة الحالي مخبر غير المعروف جدا لدى الرأي العام وكذلك الرئيس السابق محمد احمدي نجاد الذي قال إنه “يدرس الظروف ليقرر” ما إذا كان سيخوض السباق الرئاسي.

المرشحين المحافظين المحتملين هم مخبر ومحمد احمدي نجاد.

وتطرح أسماء مسؤولين سابقين آخرين يقدمون على أنهم اكثر اعتدالا على غرار وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف أو رئيس البرلمان السابق علي لاريجاني.

تطرح أسماء مسؤولين سابقين معتدلين مثل محمد جواد

اقرأ أيضا