النقاط الرئيسية:

الجيش الأمريكي يسقط مسيّرة وصاروخين قرب البحر الأحمرلا توجد إصابات أو أضرار
اعتراض قوات القيادة المركزية لصاروخين بالستيّينالصاروخين تم تدميرهما
«أنصار الله» تنفذ سلسلة استهدافات في الممر المائي الحيوياستهدفت الحاملة الأمريكية آيزنهاور وسفنًا تجارية
توعّد «أنصار الله» بتصعيد الهجماتردًا على الغارات الأميركية والبريطانية في اليمن

واشنطن «أ ف ب»: أعلن الجيش الأمريكي اليوم أنّه أسقط السبت فوق البحر الأحمر خلال عمليّتَي اعتراض منفصلتين، مسيّرةً وصاروخَين أطلقها جماعة «أنصار الله» في اليمن، في أعقاب إعلانهم تنفيذ سلسلة استهدافات في الممر المائي الحيوي.

وقالت القيادة العسكريّة المركزية الأميركيّة في الشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان على منصّة إكس إنّه لم يتمّ الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار في السفن التي كانت تُبحر في المنطقة حين تمّت عمليّتا الاعتراض.

وأوضحت أنّه من أصل ثلاث مُسيّرات أطلقها «أنصار الله»، أسقط الجيش الأميركي واحدة خلال النهار، في حين سقطت المُسيّرتان الأخريان في البحر.

ومساءً، اعترضت قوات القيادة المركزية «بنجاح» صاروخين بالستيّين مضادّين للسفن فوق البحر الأحمر، وفق البيان.

وأكّدت سنتكوم أنّ الصاروخين «أطلِقا باتّجاه المدمّرة الأميركيّة غريفلي وقد تمّ تدميرهما في إطار الدفاع عن النفس، ولم يتمّ الإبلاغ عن أيّ أضرار أو إصابات».

وجاء بيان سنتكوم بعيد إعلان «أنصار الله» تنفيذ ست عمليات عسكرية في البحرين الأحمر والعربي.

وقال المتحدّث العسكري باسم حركة «أنصار الله» العميد يحيى سريع في بيان بثه التلفزيون إنهم استهدفوا «حاملة الطائرات الأمريكية آيزنهاور شمالي البحر الأحمر بعدد من الصواريخ والطائرات المسيرةِ وهو ثاني استهدافٍ للحاملة خلال 24 ساعة».

وأشار أيضًا إلى استهداف «مدمرة أمريكية في البحرِ الأحمر وأصيبَت إصابة مباشرة بعدد من المسيرات»، إضافة إلى أربعة استهدافات أخرى طالت «سفناً تابعةً لشركاتٍ انتهكتْ قرارَ حظرِ الدخولِ إلى موانئِ فلسطينَ المحتلةِ».

ومنذ نوفمبر، تشنّ «أنصار الله» هجمات بالصواريخ والمسيّرات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها، مؤكدين أن ذلك يأتي دعماً للفلسطينيين في قطاع غزة.

ويأتي الهجوم الأخير بعدما توعّدوا بتصعيد الهجمات، ردّاً على غارات شنتها القوات الأميركية والبريطانية الجمعة على مواقع لهم في اليمن، وأسفرت عن مقتل 16 شخصاً وإصابة نحو 40 بجروح، في أعلى حصيلة تعلنها «أنصار الله» منذ بدأت الولايات المتحدة في يناير على رأس تحالف عسكري عملياتها لحماية إسرائيل.

FAQ:

س1: هل حدثت إصابات أو أضرار في الهجوم الأخير؟

ج: لم يتمّ الإبلاغ عن أي إصابات أو أضرار في الهجوم الأخير.

س2: من هم المسؤولون عن الهجمات؟

ج: جماعة «أنصار الله» هي المسؤولة عن الهجمات.

س3: ما هي الأهداف التي استهدفها «أنصار الله»؟

ج: استهدفوا حاملة طائرات أمريكية وسفن تجارية في الممر المائي الحيوي.

س4: ما هي الدوافع وراء هذه الهجمات؟

ج: تأتي الهجمات كدعم للفلسطينيين في قطاع غزة وردًا على الغارات الأميركية والبريطانية في اليمن.



اقرأ أيضا