النقاط الرئيسية

النقطة الرئيسيةالتفاصيل
توقيع اتفاقية التعاونمدينة صحار الصناعية توقع اتفاقية مع شركة الشرق الأوسط لكلسنة الطين لتأسيس مصنع صاروج عماني
تكلفة المشروعالتكلفة الإجمالية للمشروع البالغة 5.4 مليون ريال عماني
موقع المصنعالمصنع سيتم بناؤه على مساحة تقدر بـ 45 ألف متر مربع في مدينة صحار الصناعية

صناعة الصاروج العماني

وقّعت مدينة صحار الصناعية على اتفاقية تعاون مع شركة “الشرق الأوسط لكلسنة الطين” لتأسيس مصنع متخصص في صناعة الصاروج العماني بتكلفة إجمالية تصل إلى 5.4 مليون ريال عماني يقام على مساحة أرض تقدر بـ 45 ألف متر مربع.

مشروع الابتكار في قطاع التعدين

يأتي هذا المصنع ضمن مشروع الابتكار في قطاع التعدين الذي تشرف عليه وتموّله وزارة الطاقة والمعادن ومن خلال قيام أكاديمية الابتكار الصناعي بإجراء التحاليل المختبرية ودراسات السوق والتجارب العملية للمنتج عبر
ترميم القلاع والحصون والمعالم الأثرية

توقيع الاتفاقية

قام مدير عام مدينة صحار الصناعية، المهندس عبد الله بن أحمد المياسي والمهندس عبد العزيز بن سعيد المقبالي مدير المشاريع في شركة “الشرق الأوسط لكلسنة الطين” بتوقيع الاتفاقية.

القيمة المضافة للموارد الطبيعية العمانية

أكد المهندس يحيى بن أحمد الخروصي مدير المحتوى المحلي وتطوير الفرص الاستثمارية بأكاديمية الابتكار الصناعي على الدور المهم الذي يقوم به منتج الصاروج العماني في تحقيق القيمة المضافة للموارد الطبيعية العمانية.

اهتمام الدول بالمعالم الأثرية

أكد المهندس عبد العزيز بن سعيد المقبالي مدير المشاريع في شركة “الشرق الأوسط لكلسنة الطين” على أهمية هذا التعاون للمنافسة في أسواق الطين والمواد الإنشائية على مستوى العالم، موضحًا أن المصنع سيتضمّن خطيّ إنتاج وتبلغ الطاقة التصميمية الإجمالية للإنتاج بحوالي 250 ألف طن سنوي.

تاريخ بدء الإنتاج

من المؤمل أن يبدأ عمليات الإنتاج الأولية في الربع الأول من عام 2025، وسيوفر المصنع فرص عمل للقوى الوطنية وسيسهم في تحقيق أهداف البرنامج الوطني للحياد الصفري وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

الأسئلة الشائعة

ما هي التكلفة الإجمالية للمشروع؟

تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 5.4 مليون ريال عماني.

ما هو موعد بدء الإنتاج في المصنع؟

من المؤمل أن يبدأ عمليات الإنتاج الأولية في الربع الأول من عام 2025.

ما هي المادة التي سيتم تصنيعها في المصنع؟

سيتم تصنيع الصاروج العماني في المصنع.



اقرأ أيضا