صحار الرؤية

بتوجيهات عالمية لتعزيز الاستدامة البحرية وتقليل الانبعاثات الكربونية، تسعى وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات مع شركاءها الاستراتيجيين في الموانئ العمانية نحو وضع الخطط الاستراتيجية في بهدف الانتقال إلى التنقل الأخضر وتحقيق الحياد الصفري الكربوني في السلطنة بحلول 2050. وقد أعلن ميناء صحار عن استلام أول شحنة من وقود B20 وهو مزيج من 80% من الديزل و20% من الوقود الحيوي وذلك لاستخدامه في عمليات قاطراته البحرية. وسيتم توسيع هذا المشروع ليشمل جميع القوارب في الشهر التالي بالتعاون مع شركة سفيتزر وشركة وقود وشركة هرمز مارين.

استخدام الوقود الحيوي في ميناء صحار

تعد العمليات البحرية التي تقوم بها ميناء صحار هي المساهم الرئيسي في انبعاثات الغازات الدفيئة في الميناء. وباستخدام الوقود الحيوي في القوارب البحرية، سيتم خفض هذه الانبعاثات بشكل كبير ودعم تحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2050. يعتبر هذا المشروع مثالًا رائعًا يمكن اعتماده في المنطقة وخارجها.

دعم البيئة والاستدامة

تعمل وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية على مبادرات للحد من الانبعاثات وتحقيق الحياد الصفري. تشمل هذه المبادرات استخدام الطاقة الكهربائية والأنظمة الذكية في المعدات والسفن وإزالة الكربون من قطاع الموانئ. كما تعمل على بناء مركز إقليمي لتزويد السفن بالوقود النظيف.

الشركاء الاستراتيجيين

  • شركة سفيتزر
  • شركة وقود
  • شركة هرمز مارين

الوقود الحيوي المستخدم في المشروع

يتم تصنيع الوقود الحيوي المستخدم في هذا المشروع محليًا من زيت الطهي المستخدم في المطاعم والمحلات التجارية. يعتبر الوقود الحيوي بديلاً صديقًا للبيئة حيث يحد من الانبعاثات الضارة عند حرقه مقارنة بالوقود الأحفوري التقليدي.

مبادرة الوقود الحيوي

تعمل الوزارة بالتعاون مع هيئة البيئة

اقرأ أيضا